مزمل أبو القاسم يكتب : ثورة أم انقلاب (2)


المرصد السوداني


للعطر افتضاح – اليوم التالي
*يزعم البعض أن ما تم في السودان ليس ثورةً خالصةً، بل انقلاباً عسكرياً، تم تنفيذه بغطاء ثوري.

*يدَّعي من يتبنون نظرية المؤامرة أن مخطط (الانقلاب الثوري) حظي برعاية دول بعينها، خططت مع جهات داخلية لإشعال أوار الثورة ابتداءً، بتجفيف عدة مدن ولائية من الدقيق، وتكليف مجموعات بحرق دُور المؤتمر الوطني في تلك المدن، سعياً إلى نقل شرارة الثورة إلى العاصمة، وتطوير الهبَّة، لاتخاذها معبراً للانقضاض على النظام من الداخل.

*يروي الرواة أن المخطط اشتمل على شقٍ اقتصاديٍ، تم بموجبه اختلاق أزمات في سلع أساسية، مع سحب الكاش من الأسواق، كي تتضاعف آثار أزمة شح أوراق النقد، وترتفع الأسعار، تبعاً لمخطط آخر، يسعى إلى إضعاف العملة الوطنية في مواجهة الدولار، بعمليات شراء متتالية، تستهدف زيادة الطلب لرفع أسعار العملات الأجنبية إلى ما يقارب المائة جنيه لمضاعفة النقمة الشعبية، ودفع الناس إلى الخروج على النظام.

*يحكي من يروجون ذلك السيناريو أن المدير السابق لجهاز الأمن كان الراعي الرسمي لكل ما حدث في السودان منذ يوم 19 ديسمبر، وأنه فتح طريق الثوار إلى القيادة، ومنع فض اعتصامهم، وطلب من بعض أصحاب الشركات مد المعتصمين بالماء والطعام، ومنع أحمد هارون من تنفيذ مخطط فض الاعتصام بواسطة قوات أحضرها من كردفان.

*قد يكون بعض ما قيل صحيحاً، خصوصاً في أواخر أيام الإنقاذ، بعد أن زالت هيبتها بأمر الثوار، لكن الثابت الذي لا يتطرق إليه الشك أن جهاز الأمن سعى إلى قمع الثورة بكل قوته، ولا أدل على ذلك من تورط بعض منسوبيه في جريمة قتل الشهيد أحمد الخير رحمة الله عليه.

*لا ندري كيف يزعمون أن الجهاز تآمر على النظام السابق، ودعم الثورة، بعد أن أقدم على اعتقال الآلاف، وسجن قادة وناشطي الأحزاب المعارضة، وضيَّق على وسائل الإعلام، وطارد المدونين في وسائل التواصل الاجتماعي.

*أكثر من مائة شهيد.. وآلاف الجرحى والمعتقلين، وأطنان من البمبان والسيطان.. استخدمت لخدمة انقلاب مصنوع؟

*إذا كان ذلك تم دعماً للثورة، فكيف يكون القمع إذن؟

*وإذا صدقنا أن (الرباطة) الذين انتشروا بتاتشرات تخلو من اللوحات، وتفننوا في قتل المتظاهرين وإذلال المواطنين لا ينتمون إلى المنظومة الأمنية الرسمية، فماذا فعل الجهاز لمنعهم من تجاوز القانون، وهو المكلف بحفظ الأمن في البلاد؟

*تضحيات الشباب الذين فجروا الثورة لا تقبل التشكيك، لأنهم واجهوا آلة قمع دموية غاشمة بشجاعةٍ غير مسبوقة، وجرأة لفتت أنظار العالم أجمع.. ثورة كان وقودها كنداكات السودان اللواتي قدمن نماذج مذهلة للجسارة، بل شكلت زغاريدهن الدافع الأقوى لرفاقهن من الشباب للمزيد من الصمود في الطرقات والميادين.

*لا علم لنا بتفاصيل قصص الخيال العلمي التي يرويها مؤيدو سيناريو الانقلاب الثوري، لكننا نعلم يقيناً أن شباب السودان صنعوا التغيير بيدهم القوية، وأنجزوا ثورتهم بجرأتهم، وأثبتوا أن إرادة الشعوب الحرة تستعصي على الترويض.

*اليوم سيخوض هؤلاء الشباب معركةً أخرى، يستخدمون فيها سلاحاً سلمياً جديداً سعياً منهم لاستكمال مطلوبات ثورتهم، ونثق أنهم سينالون مرادهم، حتى ولو تأخر إعلان الانتصار.

*النقابات المُسيسة كانت موجودةً في زمن النظام السابق، مدعومة بالسلطة والمال أيضاً، وكانت القبضة الأمنية في قمة قوتها، ومع ذلك لم تغنِ عن الإنقاذ شيئاً في مواجهة شباب طامح، سعى إلى صياغة الدنيا الجديدة وفق ما يهوى.

*صدق شاعرنا المبدع عبد الله محمد عبد الله حين وثَّق للثورة بأعذب الشعر وأصدقه، حين قال: (ها علا الإيقاعُ والنبضُ الجسور.. مادتِ الأرضُ أطلّت هذه العنقاء ُمن بين ِالصخور.. من رماد ِالقهرِ والموتِ الجزافيّ الغَدور.. من ظُلاماتِ العصور.. من تباريح ِ العشيّاتِ وأحزان ِالبكور.. هبت العنقاءُ فينا واستعادت سِحرَها.. نبتاً خرافي الجذور.. أرسلت في الأرضِ أزجالاً.. متاريساً وماناتٍ.. وكنْداكات عزمٍ لا يخور.. جاءتِ الأقوامُ والألوانُ تَسعى في اندفاعٍ وسُفور.. “هذه الأرض ُلنا” غنّت مجاميعٌ من الثوارِ أصْغت للهتافِ الشمس.. والأرض ُالتي من وقع ِأقدامِ الملايينِ تَمور).

مواضيع ربما تعجبك

جريدة لندنية : لماذا تؤجل الإدارة الأميركية رفع اسم السودان من لائحة الإرهاب

المرصد السوداني {googleads}مسؤولون في السودان من بينهم رئيس الوزراء يتجاهلون تفسير أسباب التأجيل المتواصل .

شاهد : ابرز شركات الكاردينال التي وقعت عليها العقوبات الامريكية

المرصد السوداني {googleads}أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، امس الجمعة فرض عقوبات على عدد من الأفراد والشركات

زهير السراج يكتب : محاكمة عبد الحى !!

المرصد السوداني {googleads}تقدمت وزيرة الشباب والرياضة (ولاء البوشي) بشكوى الى وكيل نيابة الخرطوم الجديدة ض

هنادي الصديق تكتب : عبث الفلول

المرصد السوداني {googleads}لازالت الأزمات التي خلقتها الإنقاذ مع سبق الإصرار والترصد تلف الحبل حول عنق الثو

عثمان ميرغني يكتب : قرار من ثلاثة سطور لا غير..!!

المرصد السوداني {googleads}في شارع جانبي بقلب الخرطوم يقبع “مركز الدراسات الاستراتيجية” مبنى كب

حمدوك : عازمون على محاكمة المخلوع البشير لتحقيق العدالة

المرصد السوداني {googleads}أكد رئيس الوزراء د.عبدالله حمدوك، أنهم عازمون على محاكمة الرئيس المخلوع عمر البش

عثمان ميرغني يكتب : قبل الطوفان!!

المرصد السوداني{googleads}أفهم أن يكون هناك خطيب مسجد يعتلي منبر الجمعة ويوزع الاتهامات أو التبريكات حسب تقد

اسحق فضل الله يكتب أنعي لكم!!

المرصد السوداني {googleads} اخر الليل – اسحق أحمد فضل الـله-وحركات مسلحة ثمان تعمل منذ سنوات–

على خلفية احداث قدير وتلودي..تجمع المهنيين : أية جهة تتعامل مع المواطن بطريقة تسلبه حقوقه ستواجه بال

المرصد السوداني {googleads}أطلق تجمع المهنيين السودانيين تحذيرا لأية جهة تتعامل مع المواطن بطريقة تسلبه حقو

عثمان ميرغني يكتب : اعترافات حمدوك!!

المرصد السوداني {googleads} الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء في لقائه بالمغتربين السودانيين في مقر السفا

بالفيديو : محلل سياسي يكشف سر أهداف زيارة حمدوك للسعودية

المرصد السوداني {googleads}قال المحلل السياسي، عطاف محمد مختار، إن زيارة رئيس المجلس السيادي السوداني، الفر

الفاتح جبرا يكتب : الله يكضب الشينة

المرصد السوداني {googleads}من الواضح أن غياب مفهوم الشرعية الثورية في الأيام الأولى للثورة كتعبير طبيعي عن

زهير السراج يكتب : عطاء لتوريد وزير !!

المرصد السوداني{googleads}تعلن حكومة جمهورية السودان ولجنة الاختيار للخدمة العامة والمناصب الوزارية بقوى اعل

عثمان ميرغني يكتب : سد النهضة.. الخروج من الأزمة!!

المرصد السوداني{googleads}وزارة الموارد المائية والري المصرية أعلنت انهيار المفاوضات الثلاثية حول “سد

د.مزمل ابو القاسم يكتب : بين البوشي وعبد الحي

المرصد السوداني{googleads}لو أرادت هيئة علماء “السلطان” أن تستهدف السلطة الجديدة، كرهاً فيها فعل

الفاتح جبرا : الفساد (4) .. القرض الرايح !

المرصد السوداني{googleads}(لكي لا ننسى)إسم المقال : القرض الرايح !تاريخ النشر :19 أبريل 2018 في سبعينات الق

د. مزمل أبو القاسم يكتب: أول الغزو أخرق يا وزيرة الشباب والرياضة

المرصد السوداني {googleads}اتحاد كرة القدم تحول إلى ما يشبه عصابات الجريمة المنظمة(دشن الاتحاد السوداني لكر

عثمان ميرغني يكتب : بصفته (الشخصية)!!

المرصد السوداني {googleads}الأستاذ عبد الواحد محمد نور استلهم تجربة الدكتور جون قرنق بعد الإطاحة بحكم الرئي