مزيد من المقالات

IMAGE تبديد وإهمال !
الأربعاء، 05 كانون1/ديسمبر 2018
إقراء المزيد...
IMAGE جابت ليها بكاء
الثلاثاء، 04 كانون1/ديسمبر 2018
إقراء المزيد...

هل ستنجح؟.. بقلم الصادق الرزيقي


المرصد السوداني


> واضحٌ أن ثماراً هناك، ستتدلى من شجرة السياسات المالية والنقدية التي اعتمدها مجلس الوزراء مؤخراً، وبدأت الحكومة وبنك السودان في تطبيقها مع إجراءات أخرى لمحاصرة السوق الموازي وتحديد سعر الصرف وتوفير القدر المطلوب من السيولة النقدية وضبط الأسعار وتشجيع الإنتاج وجذب مدخرات الغتربين. ويعتمد نجاح هذه الإجراءات بشكل أساسي على جدوى المعالجات الاقتصادية ورسم السياسات الصحيحة وليس الإجراءات الاحترازية والضوابط التحكمية السابقة، ومن هذه المعالجات ما يجتهد فيه رئيس الوزراء وحكومته في تمتين العلاقة مع القطاع الخاص. فأية شراكة اقتصادية فاعلة وناجحة كما يقول بعض الخبراء الاقتصاديين ومنهم الدكتور محمد الناير، تقوم بين القطاعين العام والخاص، ويوضع قانون لهذه الشراكة بين الدولة ورجال المال والأعمال وإشراكهم في المشروعات الضخمة، مثل البني التحتية والطاقة والخدمات وبقية أنواع التجارة، ستكون ذات أثر فعال لانتشال الاقتصاد الوطني وأخراجه الى بر الأمان .
> ثمة إجراءات ضرورية لابد للحكومة أن تشرع فيها فوراً، فكلما زادت الثقة بين الحكومة وهي تنفذ وتطبق برامجها وسياساتها الحالية خاصة المتعلقة بسعر الصرف والقطاع الخاص واستمعت إليه، كلما وجدت أن الطريق سالك لمنع التراجع والتقاعس الذي ظل يلازم القطاع الخاص خلال الفترات الماضية، فالسياسية الصحيحة والتطبيق الجيد لها، يوفر المناخ الإيجابي لهذه الثقة، ويتدخل التجار من موردين ومصدرين بإسهام حقيقي في تحسين الوضع الاقتصادي مثل تحمل الموردين خفض نسبة أرباحهم في بعض السلع لأن الأرباح التي يحققونها الآن عالية جداً وبعضها غير واقعي. وقد فعل ذلك القطاع الخاص في بعض البلدان التي مرت بصعوبات اقتصادية وتجاوزتها بمثل هذا النوع من التعاون، وتوجد ملامح إيجابية تتعلق بسياسة الاستيراد، إذا صح أن الدولة تتجه الى خفض سعر الدولار الجمركي الى 12 او 10 جنيهات مقابل الدولار، وفي ذات الاتجاه يعمل المصدرون على سرعة توريد وإرجاع حصائل الصادر للبنوك لتبدأ دورتها في التدوير ولتوفير العملة الصعبة وهذا يسهم بشكل كبير في ارتفاع سعر صرف العملة الوطنية ويقلل من شح النقد الأجنبي .
> ولذا يتوجب على الحكومة أن تعمل بجد مع القطاع الخاص وتعطيه بعض الثقة، وعلى القطاع الخاص أن يتعامل بمصداقية أكبر ويلتزم بما عليه من واجبات ما دام سيكون شريكاً في القرار الاقتصادي والهم الوطني، فأي تراجع من القطاع الخاص أو عدم التزام او التفاف على هذه السياسات سيؤدي الى فشلها وستحل الكارثة وستشرع الحكومة فوراً في القبضة الحديدية التي ذكرها السيد رئيس الوزراء في اللقاء مع رجال المال والأعمال مساء أول من أمس، وهي تعني دخول الدولة الى السوق بالكامل وقيامها بكل عمليات الاستيراد وفرض القيود الاقتصادية من جديد وإنهاء وقبر وطمر سياسة التحرير، فهذا اذا حدث سيكون تراجعاً للوراء، وربما خطْباً جللاً على الاقتصاد الوطني .
> لا تزال الفرص مواتية وقائمة، فالترافق والتزامن بين تنفيذ السياسات الجديدة والتزامات القطاع الخاص وإقباله على الشراكة الإستراتيجية مع الحكومة واستشعار دوره الوطني، هو المخرج الوحيد المتاح الآن، فالحكومة تتجه نحو التحرير الكامل لسعر الصرف بعد حين كما يبدو من مؤشرات هذه السياسات اذا امتلكت رصيداً وافراً من العملة الصعبة يصل الى أربعة مليارات دولار أو يزيد بزيادة إنتاج البترول وعائدات رسوم عبور ومعالجة بترول دولة الجنوب ، وزيادة انتاج الذهب ونجاح صندوق ( بريق ) في شراء المنتج منه ( شراء 24 طن في السنة ) من المنتج كله الذي لم يحدد رقم له حتي الآن ، بالاضافة الي الزيادة المتوقعة هذا العام من صادر الإنتاج الزراعي والحيواني التي ستبلغ بضعة مليارات .
> على السيد رئيس الوزراء مع اجتهاداته الملحوظة والموجبة في تنفيذ سياسات الدولة أن يتابع بحرص، أية خطوات ارتدادية حذر منها بنفسه قد تقود الى فشل هذه السياسات، أهمها الحزم والحسم في موضوع محاصرة السوق الموازي، وتحفيز القطاع الخاص بعد التراجع والتقاعس، والتشديد على الولايات بالتزام اقصي درجات المسؤولية بعدم فرض أية رسوم على الصادرات وخاصة الإنتاج الزراعي والحيواني، ومراجعة الرسوم الجمركية بغرض تخفيضها لتحقيق إيراد أكبر ولخفض أسعار السلع وتلك معادلة فشلت فيها ميزانية العام 2018م .
> في جانب آخر يدور الحديث كثيراً عن تشجيع وتحفيز المتغتربين لجذب أموالهم ومدخراتهم. فالحكومة بيدها القرار وتستطيع في لمح بالبصر أن تفعل ذلك في بعض الإعفاءات الجمركية لمرة واحدة فقط بإجراءات تتعلق بالاستثمار والأراضي والعقارات، ستجد أموال المغتربين وتحويلاتهم قد تدفقت بالفعل وتوفرت العملات الأجنبية التي تغطي جزءاً كبيراً من حاجة البلاد ..

 


مواضيع ربما تعجبك

ﺣﺰﺏ ﺍﻷﻣﺔ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ يعلق بشأن ﺇﻋﺘﻘﺎﻝ ﻣﺮﺷﺪ ﻫﻴﺌﺔ ﺷﺌﻮﻥ ﺍﻻﻧﺼﺎﺭ .. شاهد ماذا قال وما علاقة الصادق المهدي ؟

المرصد السوداني {googleads} ﻛﺸﻒ ﺣﺰﺏ ﺍﻷﻣﺔ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﻋﻦ ﺇﻋﺘﻘﺎﻝ ﻣﺮﺷﺪ ﻫﻴﺌﺔ ﺷﺌﻮﻥ ﺍﻻﻧﺼﺎﺭ ﻭﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﺣﺰﺏ ﺍﻷﻣﺔ ﺑﻤﺤﻠﻴﺔ

بالفيديو: تسجيل جديد بالطنبور لأحمد الصادق يبهر رواد المواقع ويعيده لجمهوره القديم

المرصد السوداني {googleads} أجمع عدد من معجبي الفنان الشاب أحمد الصادق على أن تسجيله الجديد لأغنية الطنبور

تصدير الذهب .. هل يصدق (الصاغة) ؟

المرصد السوداني {googleads}بعد سلسلة طويلة من القرارات والسياسات التي ينسخ بعضها البعض ، وبعد زحمة من التجا

خارج تغطية الإمتنانب / بقلم - داليا إلياس

المرصد السوداني {googleads} تباغتني الحياة كل حين بالمواجع والفجيعة في الآخرين، حتى أصبحت في شك عظيم من عج

شمائل النور تكتب هل هناك ما هو أسوأ؟

المرصد السوداني {googleads} المشهد في الشوارع بات مستقراً على الصفوف في محطات الوقود والخبز، أما البنوك وم

؟إسحق فضل الله: هل نحن أغنى وأغبى خلق الله

المرصد السوداني {googleads} (الخبير) الذي يحدثنا يقول جملة ومئات من أمثالها تقفز إلى الذاكرة> والحديث ا

الصادق المهدي ينتقد قانون إنتخابات السودان لسنة 2018

  {googleads} إنتقد زعيم حزب الأمة القومي المعارض في السودان، الصادق صادق المهدي، إجازة قانون الانتخابا

جريدة لندنية تتساءل هل يقدم البشير على تطبيع العلاقة مع إسرائيل لشطبه من القائمة السوداء؟

  {googleads} الخرطوم – نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن مصادر، وجود مساع لبناء علاقات مع السودان

هل تصوت الجماهير ؟!

المرصد السوداني {googleads}هل أحسن المؤتمر الوطني إخراج إجازة قانون الانتخابات أم أخذته الحمية فانتصر لنفسه

جرد الحساب مع الصادق المهدي (2)

المرصد السوداني {googleads} ولطالما أن الصادق المهدي فيما ينقل من أخبار قد اقترب موعد عودته إلى البلاد، فإ

هل يُراجع رؤساء تحرير الصحف ذلك الخطأ ؟

المرصد السوداني {googleads} هل يُراجع رؤساء تحرير الصحف ذلك الخطأ ؟ للأسف الشديد فقد وقعت مُعظم الصحف الس

الصادق المهدي يؤكد استعداد نداء السودان للحوار مع الحكومة

المرصد السوداني {googleads}أكّد الصادق المهدي رئيس تحالف”نداء السودان” المعارض رئيس حزب الأمة،

د. أحمد بابكر: الصادق المهدي والمؤتمر الوطني ومسرحيات الاستغفال المكشوف

المرصد السوداني {googleads}منذ فترة ليست بالقصيرة يمارس النظام بمعية حليفه الاستراتيجي ومبعوثه الخاص (المعا

الصادق المهدي: لمسنا إشارات لحلول سلمية من الحكومة

المرصد السوداني {googleads} قال رئيس تحالف "نداء السودان" الصادق المهدي، إن الحكومة أرسلت إشارات لحلول سلم

جريدة لندنية : الرئيس البشير يعفو عن الصادق المهدي

المرصد السوداني {googleads} أعلنت الحكومة السودانية أن «البلاغات المقيدة في حق رئيس تحالف نداء السود

هل عودة المنصورة تمهيداً لعودة الإمام؟!

المرصد السوداني {googleads}عادت مساء أمس الأول، الدكتورة “مريم الصادق المهدي”، نائب رئيس حزب ال

جلسات معتز هل موز كاذب؟

المرصد السوداني {googleads}من المواطنين ..ينتظر رئيس الوزراء و وزير المالية معتز أن يتجاوزوا أهم قضاياهم وه

استقبال “عبد الرحمن الصادق المهدي” لشقيقته “مريم” في مطار الخرطوم.. لا يرقى للأهمية بالقياس إلى أزما

المرصد السوداني {googleads}حزب الأمة .. صراع الجهات !معركة في غير معترك .. تلك التي يسعى لإثارتها بعض قيادا